فعاليات عام 2010

إدارة العروبة تقيم نتائج الفريق الأول خلال ذهاب الدوري العام

17-02-2010
 
الخبر بالصورة
 
عقدت الهيئة الإدارية لنادي العروبة صباح أمس اجتماعها الدوري الذي خصص لمناقشة العديد من القضايا المدرجة في جدول الأعمال والتي كان من أبرزها تقييم نتائج الفريق الكروي الأول خلال مرحلة الذهاب لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم للموسم الرياضي 2009- 2010م والتي تعد المشاركة الأولى لفريق العروبة في دوري الكبار منذ تأسيسه. وفي الاجتماع رحب رئيس النادي اللواء عبدالمك عبدالله الطيب بالحاضرين وفي مقدمتهم الرئيسة الفخرية للنادي سيدة الأعمال هدى الشرفي وأعضاء مجلس الشرف الأعلى، مؤكداً على أن طموحات رئاسة النادي وهيئته الإدارية كبيرة ولا تقف عند حد معين، كون الآمال تنصب على تحقيق أفضل النتائج والوصول بالنادي إلى أعلى مستويات النموذجية والمؤسسية وليكون أحد أبرز المنافسين على منصات التتويج.
مشيراً إلى أن الفريق قدم نتائج طيبة خلال مرحلة الذهاب ولكن هناك بعض العثرات التي حدثت والتي يجب تلافيها خلال مرحلة الإياب وبما يجعل الفريق الكروي يصبح أحد أقوى المنافسين على البطولة، منوهاً بأنه لا بد من مناقشة الأسباب التي أدت إلى خسارة الفريق الأول لعدد من المباريات والتي لم تكن متوقعة، وشدد رئيس النادي على ضرورة الاستمرار في نهج العمل المؤسسي والعمل بشفافية كون ذلك هو السياسة التي يسير عليها النادي منذ تأسيسه وأن النجاح لن يأتي إلا بهذه الطريقة، متطرقاً إلى ضرورة الإعداد والتحضير الجيد والعالي، وتهيئة الفريق لخوض مرحلة الإياب والتي ستكون منافستها أكثر سخونة وحساسية، كونها المرحلة الحاسمة في تحديد موقع كل فريق، مؤكداً على ضرورة أن يكون العروبة ضمن فرق المقدمة.
من جهته أكد النائب الأول لرئيس النادي، العميد يحيى محمد عبدالله صالح، على أن الخسائر التي تلقاها الفريق والتي لم تكن متوقعة جاءت نتيجة تأثر اللاعبين نفسياً بعد سحب نقطة التعادل أمام الشعلة واحتساب النتيجة بفوز الشعلة مما أثر نفسياً على الفريق ليتلقى عدة خسائر عقب هذا القرار.
موضحاً أنه ورغم ذلك إلا أن الفريق استطاع تجاوز الهفوة وعاد لسكة الانتصارات، ومتقدماً إلى المركز الرابع مع نهاية مرحلة الذهاب. مشيراً إلى ضرورة أن يستمر الفريق بنفس الأداء وبما يمكنه من الاستمرار في المنافسة على مراكز المقدمة وهو الأمر الذي تطمح إليه إدارة النادي ومجلس الشرف الأعلى وجميع المنتسبين للعروبة، منوهاً بأن العمل المؤسسي هو الذي يجب أن يسمر تسيير النادي به في جميع الجوانب وبما يحقق الهدف الأسمى من وجود النادي في الساحة الرياضية وبما يجعل من العروبة مؤسسة رياضية متكاملة، وشدد العميد يحيى محمد عبدالله صالح على ضرورة الإسراع في متابعة إنجاز الأعمال الإنشائية في البنية التحتية الخاصة بالنادي سواءً من حيث بناء السور أو استكمال بناء الصالة المغلقة أو تأهيل وتعشيب ملعب فقيد الوطن المرحوم محمد عبدالله صالح، كون اكتمال نموذجية النادي لن تتم إلا بهذه الأمور.
مؤكداً على ضرورة متابعة الجهات المنفذة لهذه المشاريع وبما يجعل الإنجاز يتم بأسرع وقت ممكن، منوهاً بضرورة وقوف الهيئة الإدارية ومجلس الشرف الأعلى بجانب الفريق الكروي كون تواجدهم بجانب الفريق يمثل حافزاً معنوياً ونفسياً كبيراً. وعقب ذلك استعرض الأمين العام، فضل مثنى رازح، نتائج الفريق في مرحلة الذهاب، وما حققه الفريق خلال مشاركته الأولى في دوري الأضواء وكيف جاءت النتائج حتى احتل العروبة المركز الرابع، موضحاً أن هذا المركز جاء نتاجاً لتكاتف جهود الهيئة الإدارية وتوفير كافة الإمكانات والأموال من رئاسة النادي. مشيراً إلى أن ما حققه الفريق لبى جزءاً من الطموحات وأن لم تكن بالمستوى المأمول، منوهاً بأن العروبة حقق نتائج جيدة جعلته حصان الدوري الأسود، كونها مشاركته الأولى. وعقب ذلك تم استعراض محضر الاجتماع السابق وإقراره كما تم مناقشة التقرير الإداري الذي تضمن النشاط الإداري والرياضي وما تم إنجازه فيها. وكذا البنية التحتية وما تم إنجازه فيها وما تبقى كما تضمن التقرير بعض الصعاب التي يجب حلها في مختلف الجوانب.