فعاليات عام 2014

العنيد يكسب العروبة

13-12-2014
   
خطف فريق العنيد شعب إب فوزاً ثميناً وصعباً وبهدف وحيد تجاوز به عقبة فريق العروبة في اللقاء الذي جمع الفريقين عصر أمس الجمعة ضمن الجولة الأخيرة من ذهاب دوري الدرجة الأولى لكرة القدم والذي أقيم في استاد 22 مايو الدولي بمدينة إب ليرفع العنيد رصيده إلى 22 نقطة تصدر بها جدول فرق الدوري مؤقتاً حتى انتهاء بقية اللقاءات وبصفةٍ خاصة لفريقي الأهلي صنعاء المتصدر والصقر صاحب المركز الثاني. أحداث المباراة بدأت المباراة بأقدام لاعبي فريق العروبة الذي حل ضيفاً ثقيلاً على العنيد بسبب التقارب النقاطي بين الفريقين حيث يمتلك العروبة 18 نقطة والعنيد 19 وكانت البداية سريعة وحاول كل فريق أن يضرب الخط الخلفي بغية تسجيل هدف مبكر غير أن المباراة أخذت مع مرور الدقائق منحنى آخر تمثل في انحصار اللعب في منطقة الوسط خوفاً من الأهداف ولم تكن هناك خطورة على مرمى فرج بايعشوت في شعب إب وطلال الحبيشي في العروبة لوجود خط دفاع قوي تكسرت عليه المحاولات الهجومية المتتالية للمهاجمين زكريا مهيوب ومحمد العبيدي في شعب إب وياسر الجبر ومنصر باحاج ومحمد علي في فريق العروبة وهو ما جعل الشوط الأول يغلب عليه الحذر الشديد من كلا الفريقين مع أفضلية ملحوظة لأصحاب الأرض الذين خاضوا اللقاء بقوة ووضعوا نصب أعينهم الخروج بالفوز تحسباً للقاء المؤجل مع الهلال الساحلي والذي يتوجهم بالطبع ببطولة مرحلة الذهاب وكان لرفاق الموسيقار رضوان عبدالجبار ما أرادوا من خلال اللعب بقوة على حامل الكرة وبالتالي شن العديد من الهجمات التي أهلتهم لخطف اللقاء يساندهم في ذلك جمهورهم الذي شجع الفريق بقوة حتى نهاية المباراة وبالتالي كانت الهجمات الحذرة التي قادها رضوان عبدالجبار وصلاح الحبيشي من الوسط وماجد عقيل وسليمان الكدهي وسليمان الشيخ من الخلف تحمل في طياتها الكثير من الخطورة على مرمى الحارس الخبير والمتألق طلال الحبيشي والذي أنقذ مرماه من أهدافٍ محققة وبالذات في الشوط الثاني الذي سيطر عليه شعب إب بنسبة كبيرة ومنها الكرات التي سددها زكريا مهيوب ومحمد العبيدي ورضوان عبدالجبار في الشوط الأول التي كانت الأخطر خلال الشوط الأول في حين لم نر أية هجمة مؤثرة من لاعبي العروبة على مرمى فرج بايعشوت والذي كان ولا يزال صمام الأمان لفريقه من خلال المستوى القوي والرائع والذي يقدمه من مباراةٍ لأخرى وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي وشهدت الدقيقة 24 إصابة بالغة للحكم الدولي فؤاد السيد في إحدى عضلات الظهر ولم يستطع تكملة اللقاء ليحل مكانه المساعد الأول أحمد عون ويدخل الحكم الرابع جميل المعلامة كمساعد ثان ومهدي راشد مساعد أول. فوز شعباوي الشوط الثاني كان بحق شوط المدربين وطبق هذا الشيء بحذافيره المدرب السوداني القدير مهدي إسحاق مهداوي من خلال السيطرة الواضحة للعنيد على مجريات هذا الشوط على الرغم من البداية السريعة والخطرة والتي بدأها فريق العروبة ولا سيما بعد نزول المحترف المغربي فهيم السكروجي والذي قاد مع ياسر الجبر ومنصر باحاج ومحمد مشالي وبشير المنيفي هجمات أقلقت الشعباوية كثيراً وأضاع ياسر الجبر والسكروجي فرصتين محققتين تألق فيهما الحارس بايعشوت لتبدأ بعدها الرحلة المكوكية للعنيد ولاعبيه بحثاً عن هدف يريح الأعصاب ووضح ذلك من خلال الهجمات الخطيرة التي رسم ملامحها لاعبو خط الوسط رضوان وصلاح وسليمان الشيخ ونفذها بقوة المهاجمان محمد العبيدي وزكريا مهيوب واللذان شكلا خطورة واضحة أربكت دفاعات العروبة المكونة من عارف الدالي وعبيد علي عبيد والنيجيري بيندو ومحمد الحاج كثيراً ووقعوا في أخطاء فادحة، إلا أن الرائع طلال الحبيشي كان لتلك الكرات بالمرصاد وتصدى للعديد من التسديدات والانفرادات التي تألق فيها العبيدي ومهيوب ورضوان عبدالجبار وفواز الرصاص وأخطرها على الاطلاق التسديدة الصاروخية التي سددها محمد العبيدي وكذا انفرادة زكريا مهيوب والذي نفذ في الدقيقة 24 هجمة متقنة وتبادل الكرة مع العبيدي وحصل منها العنيد على ضربة ركنية نفذها زكريا مهيوب بدقة ليتقدم لها الرائع سليمان الكدهي ويسددها أرضية وبقوة على الطائر في الزاوية اليسرى وسط محاولة يائسة من الحارس طلال الحبيشي للتصدي لها غير انها سقطت من يده وسكنت في الشباك مسجلاً هدف العنيد وهدف المباراة الوحيد. ومع الهدف أجرى المدرب مهداوي ثلاثة تغييرات متتالية حيث انزل محمد ناجي ونصر البعداني وفواز قاسم الرصاص تباعاً كبدلاء لسليمان لسليمان الشيخ وسليمان الكدهي وزكريا مهيوب الذين أبلوا بلاءً حسناً قبل تغييرهم وكذا عدنان القباطي في العروبة لتشهد المباراة بعد ذلك تسابقاً عجيباً في إهدار الفرص السهلة من مهاجمي العنيد وسط محاولات قوية وجادة لتعزيز الهدف بآخر ومحاولة العروبة القوية لإدراك التعادل من خلال الهجمات المرتدة وكاد مهاجمو العنيد أن يزيدوا من غلتهم في المباراة إلا أن الحبيشي طلال كان في يومه وتألق كثيراً في إبعاد الكثير من الكرات التي كادت أن تخرج العروبة بهزيمة ثقيلة .. وعلى العموم كان للعروبة هجماتٍ مرتدة خطيرة وكان بالإمكان أفضل مما كان غير أن العنيد خرج في الأخير بفوزٍ غالٍ وثمين وتصدر به الدوري مؤقتاً وحتى إشعارٍ آخر حتى نهاية مباريات اليوم السبت رافعاً رصيده إلى 22 نقطة وظل العروبة على رصيده السابق 18 نقطة. فلاشات من المباراة أدار اللقاء الدولي فؤاد السيد قبل إصابته وحل مكانه أحمد عون وحل مكان الحكم الرابع جميل المعلامة الحكم عبد الحكيم الموفق وراقبها من لجنة المسابقات أحمد العيدروس ومن الفرع الكابتن محمود الكحصة وراقب الحكام الدولي السابق زين صالح أحمد. إصابة الحكم الدولي فؤاد السيد جاءت بسبب الرش الخاطئ للملعب قبل المباراة وسبق للحكم أن أعترض عليه كون منطقة الحارسين كانت متأثرة بالمياه وكذا دائرة النص التي أصيب فيها الحكم وسلامات وهذا الشيء نضعه على طاولة مسؤول الصيانة في الاستاد الرياضي وكذا مدير عام المدينة الرياضية الكابتن عبد الله علي غازي. بطاقة صفراء واحدة رفعها الحكم على لاعب العروبة محمد عبده مشالي في الشوط الأول وقبل إصابة الحكم الرئيسي للمباراة. محمد محمد البريد كبير مشجعي العنيد حضر المباراة على الرغم من مرضه الشديد في صمامات القلب وضرورة نقله للعاصمة للعلاج وهذا الشيء يستحق عليه الكثير من التقدير من إدارة العنيد.