فعاليات عام 2009

وزراء الشباب والاتصالات والسياحة يكرمون نجوم العروبة

22-06-2009
 
الفعالية بالصورة
 
 كرم وزير الشباب والرياضة حمود محمد عباد ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس كمال الجبري ووزير السياحة نبيل الفقيه، صباح الاثنين 22/6/2009م  بقاعة قصر الشباب أبطال ونجوم نادي العروبة الذين حققوا إنجازات مختلفة في عدة ألعاب خلال الموسم الرياضي الأول للنادي 2008-2009م منذ إشهاره أواخر العام الماضي، وفي الحفل التكريمي الذي نظمته إدارة النادي وافتتح بالسلام الجمهوري وتلاوة عطره من كتاب الله الحكيم ألقى وزير الشباب والرياضة حمود عباد كلمة رحب في مستهلها بالحاضرين معرباً عن مزيد من التقدير لقيادة  وإدارة نادي العروبة التي استطاعت أن تصل بالنادي إلى حالة من التألق في زمن قياسي قصير مما يؤكد بالفعل على أن هناك إرادة قوية وإدارة ناجحة، مؤكداً أن تجربة نادي العروبة في توحيد الإمكانات والقدرات من خلال دمج الأندية يجب رعايتها في مجال الشباب والرياضة وتشجيع مثل هذه التجارب، مشيراً إلى أن هذا النادي النموذجي الذي جاء حصيلة اندماج ناديين لهما تاريخهما وطموحاتهما كانت تنقصهما حالة من التوحد والإرادة والإدارة التي اكتملت بقيام نادي العروبة، مبدياً استعداد وزارة الشباب والرياضة لأن تدعم كل تجربة من هذا النوع وتعزز من اقتدارها وأنشطتها وإمكاناتها في سبيل تحقيق مثل هذا الإنجاز الذي يستحق الاحتفاء به وحققه نادي العروبة في فترة قياسية عقب الدمج.

وقال: إن هذه التجربة الرائعة تستحق منا كل الدعم والرعاية وأؤكد للأخوين رئيس النادي والنائب الأول وجميع أعضاء الإدارة والنادي بأن الوزارة لن تألو جهداً في استكمال البنية التحتية الاستثمارية للنادي، التي تم التوجيه باستكمالها خلال العام الحالي بمشيئة الله تعالى، ولا بد أن تستمر هذه الوتيرة لنرى النادي في المقدمة في مختلف الألعاب ولأن يكون منبتاً للأبطال ليس فقط على المستوى الوطني ولكن أيضاً أبطال على المستوى الأولمبي وهو ما نتطلع إليه بالفعل.

وأوضح عباد أن الشباب هم أغلى ما يملك الوطن وهم مصدر قوته وعزته وذلك هو ما أكد عليه فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية، منوهاً بأن من مسؤوليات ومهام الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني وكل المؤسسات والجهات المعنية أن ترعى وتهتم بشريحة الشباب من كافة الأبعاد ليؤكد الجميع من خلال ذلك أن شبابنا هم عماد الوطن وقوته التي تتحطم عليها كل المؤامرات، متطرقاً إلى أن شباب الوطن من جيل الثاني والعشرين من مايو هو الجيل المؤهل ليواجه بوعي وصرامة كل أشكال الانحراف والتطرف والإرهاب والتمرد وكل الأفكار الخرافية والضلالية التي تريد أن تقود بالوطن إلى حالات متخلفة من الاستبداد والعبودية والظلم وتنشر ثقافة الموت وثقافة الكراهية. وأضاف: ما نشاهده من بعض هذه الممارسات الدنيئة التي تمس قيم الإسلام العظيمة المبنية على التسامح والخير تجعلنا نشد وباستمرار إلى تكريس ثقافة الوسطية والاعتدال وتنمية حس الانتماء للوطن والثقافة الوطنية التي تجعلنا أكثر ارتباطاً بوطننا وثورتنا ووحدتنا وقيمنا على قاعدة إيمانية صلبة أكد على هويتها الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم حينما قال: "الإيمان يمان، والحكمة يمانية" فيما نيتنا قرينة إيماننا وقرينة حكمتنا وعزتنا وقوتنا ووحدتنا. واختتم عباد كلمته بالتأكيد على أن الوزارة تدرس بعمق وواقعية إمكانية العمل على السير بالأندية إلى التخصص في عدد من الألعاب الرياضية بما يمكنها من البروز والتألق في هذه المجالات مبدياً تطلعه إلى أن يكون مع الحكومة شركاء من القطاع الخاص لرعاية الرياضة اليمنية وكذا من كافة المؤسسات حتى يكون الجميع شركاء في رعاية الشباب كون الجميع شركاء في بناء الوطن وإنشاء شباب صالح وتعزيز قدراته وطموحاته.

النائب الأول: سعينا منذ البداية للعمل المؤسسي المنظم بعيداً عن الارتجالية وشهد الحفل الذي حضره عدد من القيادات والمسؤولين يتقدمهم وكيل وزارة الشباب والرياضة عبد الله بهيان ووكيل الوزارة للشؤون المالية والإدارية الشيخ حسين الشريف والوكلاء المساعدين ورئيس نادي العروبة اللواء الركن عبد الملك الطيب والرئيسة الفخرية للنادي السيدة هدى الشرفي تقديم عدد من العروض الاستعراضية والقتالية في لعبتي التايكواندو والكاراتيه التي قدمها شباب وناشئي النادي والتي نالت استحسان الحاضرين كما تم عرض فيلم وثائقي عن مسيرة النادي منذ إشهاره وحتى الآن ومشاريعه المستقبلية، كما تم إلقاء قصيدتين شعريتين ألقاهما الشاعران فضل الجلال وواصل الضياني، وشهد الحفل إلقاء كلمة من النائب الأول لرئيس نادي العروبة العميد الركن يحيى محمد عبد الله صالح رحب في مستهلها بضيوف الحفل والحاضرين تكريم النادي، مؤكداً أن الإدارة سعت منذ تأسيس النادي أواخر العام الماضي إلى أن يحقق نادي العروبة مكانة مرموقة في الألعاب التي مارسها، مشيراً إلى أن الإدارة كما تطمح لذلك فقد رأت تكريم اللاعبين المبرزين نظراً لما بذلوه من جهود كبيرة وطيبة في هذا المجال، متمنياً من وزارة الشباب أن تستكمل البنية التحتية للنادي التي تم الاتفاق عليها سابقاً، موجهاً شكره لوزير الشباب الذي وجه الجهات المختصة باستكمال البنى التحتية حتى يتسنى للنادي النهوض بالرياضة في المنطقة الجغرافية الواقع فيها. وواصل حديثه بالقول: نعلم أنه يوجد في أمانة العاصمة وغيرها من المحافظات عدد كبير من الأندية ولذا نحن في نادي العروبة ندعم ونشجع عملية الدمج لما فيها من مصلحة الرياضة والشباب عامة كون كثرة الأندية يؤدي إلى تشتيت الإمكانات والجهود وحقيقة فقد نجحت تجربة النادي خاصة في ظل الرعاية من قبل الوزارة وكثير من الجهات والاتحادات والأندية التي يدعم رؤساؤها هذه الفكرة التي ما تزال تحتاج إلى دفعة كبيرة حتى تتحقق على أرض الواقع. ووجه النائب الأول شكره للمؤسسين الأوائل للأندية التي انبثق عنها نادي العروبة وهي أندية القادسية والميثاق والسبعين والأمن المركزي، موضحاً أن إشهار نادي العروبة جاء بعد دراسة ولقاءات حددت في البداية أن ينتج عن الدمج نادٍ متميز ومؤسسي ونموذجي، مشيراً إلى أن الإدارة حرصت على أن يكون عملها منظم وبعيد عن الارتجال والعشوائية وهو ما نتج عنه التميز وتحقيق الإنجازات، منوهاً بأن أندية أخرى لها تاريخ عريق ولكن لسوء الإدارة وعدم التنظيم تراجعت إلى مراتب متدنية في مختلف الألعاب. وأضاف: نتمنى أن يولي الجميع الرياضة والشباب اهتماماً كبيراً كوننا لاحظنا في الآونة الأخيرة محاولات لاختراق جيل الشباب من قبل عناصر تهدف إلى جرهم إلى الكراهية والعنف وتعمل على استقلالهم للقيام بأعمال إرهابية أو تخريبية ولذا فإن مسؤولية وزارات الشباب والتربية والأوقاف والإعلام والثقافة مسؤولية كبيرة جداً في تنشئة جيل وطني يتحلى بالقيم الإسلامية والأخلاق الوطنية والثوابت الوطنية ولا بد من التأكيد هنا على أن فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية أولى الشباب وما زال في برنامجه الانتخابي اهتماماً كبيراً ورعاية خاصة. واختتم العميد يحيى حديثه بتوجيه الشكر لقادة فروع الأمن المركزي في جميع المحافظات وخاصة شبوة والحديدة والبيضاء الذين بذلوا جهوداً كبيرة في رعاية فريق العروبة أثناء تنقله بين المحافظات خلال دوري الدرجة الثانية وكذا اللاعبين في مختلف الفرق ولجماهير النادي في كل المحافظات.

التكريم وعقب ذلك قام وزراء الشباب والرياضة والاتصالات وتقنية المعلومات والسياحة ووكيل الوزارة للشؤون المالية والإدارية ورئيس النادي والنائب الأول لرئيس النادي بتكريم الرئيسة الفخرية للنادي السيدة هدى الشرفي، وكذا تكريم أعضاء الهيئة الإدارية بالنادي كما تم تكريم عدد من قادة فروع الأمن المركزي الذين دعموا وساندوا الفريق خلال مشوار التصفيات وعدد من أعضاء مجلس الشرف الأعلى الداعمين للنادي، وتم أيضاً تكريم الفرق المميزة والمحققة لإنجازات مختلفة خلال الموسم الرياضي 2008-2009م وهي: فريق كرة القدم الأول المتأهل لدوري الدرجة الأولى. فريق تنس الطاولة الحاصل على المركز الثالث في بطولة الجمهورية لأندية الدرجة الأولى. فريق ألعاب القوى الحائز على المركز الثالث في بطولة الجمهورية. فريق الكاراتيه الذي حقق عدداً من لاعبيه ميداليات برونزية في بطولة الجمهورية. فريق كرة القدم لفئة الشباب بطل أندية أمانة العاصمة.